مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

حسن محمد شهيد ضيف عربي اليوم

الأحد, 25 شباط, 2018


خاص وكالة العربي اليوم الإخبارية_ حوار سمر رضوان

لا تزال مدينة عفرين حدثاً مهمّاً في ظل دخول فِرق من القوى الشعبية لمساندة المرابطين فيها ضد العدوان التركي، مما يغيّر دراماتيكية الأحداث حيال ما إن سيكون هناك مواجهة مباشرة مع هذه القوى بعد قصفٍ تركي لم يوفّر حجراً أو بشراً.

حول هذا الملف وغيره، يقول الأستاذ حسن محمد شهيد، عضو مجلس الشعب السوري في حوار خاص لـ “وكالة العربي اليوم”:

إنّ القوات الشعبية السورية دخلت مدينة عفرين لأنّها أرض سوريّة، ومن حقّها الدفاع عنها ضد أي تدخّل أو عدوان خارجي، معتبراً أن الجيش التركي لا يستطيع مواجهة هذه القوات بشكلٍ مباشر، لأنّ هذه المواجهة قد تتحول إلى حرب وهذا لا يناسب تركيا وليس من مصلحتها.

ويشير النائب شهيد إلى أنّه من المحتمل أن يحدث صدام بين هذه القوات وبين وكلاء تركيا “المجموعات الإرهابية المسلحة”، مبيّناً أنه وبالنسبة للاتصالات المباشرة وغير المباشرة لا تجدي نفعاً لأن القرار السوري الإيراني الروسي قد اتخذ بدخول القوات الشعبية لمساندة أهالي عفرين.

وعن معركة الغوطة يرى النائب شهيد أنّ القيادة السورية فقد اتخذت قرارها حول أمر الحسم العسكري ولا رجعة عنه، والآن الكره بملعب الفضائل المسلحة، إما أن تحسم أمرها بالخروج باتجاه إدلب أو شمال حلب أو درعا كما حصل بالأحياء الشرقية لحلب، أو تدخل نفسها بعملية الموت المحتم، وما تفعله الفصائل من عملية ضرب القذائف باتجاه العاصمة دمشق ماهي إلا لفظ لأنفاسهم الأخيرة.

وأوضح النائب شهيد انّ مروحيات الجيش العربي السوري قد ألقت مناشير فوق الغوطة الشرقية تطلب فيها تسليم المسلحين أنفسهم لتجنب إزهاق الأرواح من المدنيين، بالإضافة لفتح ممر إنساني آمن لمن يود الخروج باتجاه نقاط حددتها الدولة السورية.

يشار إلى أن مجلس الأمن عقد يوم أمس جلسة مناقشة لاستصدار قرار حول هدنة لمدة شهر، تم تأجيلها دون أن يحقق هذا الاجتماع أي نتيجة حتى موعد الجلسة القادم.

 



عدد المشاهدات: 4563

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى