مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. نورا أريسيان ضيفة عربي اليوم

السبت, 26 أيار, 2018


إن الاحتفال بالتنوع الثقافي هو إعلاءٌ لشأن مهم جدا للتبادل والابتكار والإبداع، وهو اعتراف بأن ثراء الثقافات هو الطاقة التي ترسِّخ الإنسانية، وهو مكسب كبير في السعي لتحقيق السلام والتنمية، فتعزيزه جزء لا يتجزأ من تعزيز احترام حقوق الإنسان، وإن الاحتفال بالتنوع الثقافي هو أيضاً الوعي بالأواصر التي تربطنا ببيئتنا، إذ إن التنوع الثقافي ضروري للجنس البشري وضرورة التنوع البيولوجي للطبيعة، كما هو منصوص عليه بوضوح في إعلان اليونسكو العالمي بشأن التنوع الثقافي الذي اعتمد في عام 2001.

يتم الاحتفال سنويًا في 21 مايو/ أيار باليوم الدولي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، ليس فقط من أجل إثراء الثقافات المختلفة في العالم؛ إنما من أجل تعزيز الدور الأساسي للحوار من أجل السلام والتنمية المستدامة.

خاص وكالة العربي اليوم الإخبارية _ حوار سمر رضوان

وفي هذه المناسبة، قدمت الدكتورة نورا أريسيان، عضو مجلس الشعب السوري، مداخلة في 21 مايو/ أيار الجاري بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي، ضمن حوار خصّت به “وكالة العربي اليوم”:

مشيرة إلى أنها فرصة للتأكيد على تعزيز الثقافة بتنوعها وبأشكالها المختلفة، من التراث الثقافي المادي وغير المادي وغيرها، وأن اليوم عالمنا بحاجة إلى توافر سياسات ثقافية، وتسليط الضوء على أهمية فهم قيمة التنوع الثقافي على كافة المستويات.


سوريا نموذجا للتنوع الثقافي

وفي رسالتها إلى العالم في هذه المناسبة أكدت النائب أريسيان أن سوريا شكلت نموذجاً قوياً للتنوع الثقافي، والدولة في سوريا عبر كافة مؤسساتها تولي اهتماماً كبيراً في هذا الشأن، من خلال ضمان حقوق الجميع وتطبيق أحكام دستور الجمهورية العربية السورية والقوانين ذات الصلة، ورغم كل المحاولات لضرب بنية المجتمع السوري، فالهوية الوطنية السورية مازالت تقوم على التعدد والتنوع والمحافظة على الخصوصيات في إطار الوحدة الشاملة لكل المواطنين السوريين.

وأوضحت أن مفهوم التعددية الثقافية ارتبط بظاهرة التنوع التي يعكسها واقع المجتمع السوري ليجسد حالة المساواة لجميع المواطنين الذين يحتفظون بهوياتهم وأصولهم، فيعلو مفهوم المواطنة كمبدأ جامع لكل الشرائح الاجتماعية، وفق مبدأ سيادة القانون.


التنوع الثقافي في الدستور السوري

وقالت: “نؤكد من تحت قبة مجلس الشعب أن سورية ضمنت التنوع الثقافي في الدستور الذي يكفل حماية التنوع الثقافي للمجتمع السوري بجميع مكوناته وتعدد روافده، باعتباره تراثاً وطنياً يعزز الوحدة الوطنية في إطار وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية.

 



عدد المشاهدات: 3729

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى