مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. نورا أريسيان ضيفة سيريا تايمز

الأحد, 24 حزيران, 2018


حوار بسمة قدور (سيرياتايمز) مع عضو مجلس الشعب د. نورا أريسيان -
ماهو السبب الحقيقي لانسحاب أمريكا من مجلس حقوق الانسان؟
لابد أن نشير الى أن هذا الانسحاب سبقه تهديد بالانسحاب. وكما نعلم أن هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة معنية بحماية وتمكين حقوق الانسان. وأعتقد أن أحد الأسباب هو انتقاد أمريكا بخصوص موضوع فصل الأطفال المهاجرين عن أهاليهم، ولكن الأهم هو الولاء لإسرائيل والمحافظة على مصالحها، وواجب الأمريكان في حمايتها. فالإدارة الأمريكية لم تحتمل الإدانة التي وجهت من قبل مجلس حقوق الإنسان لإسرائيل بسبب ممارسات الجيش الصهيوني ضد مدنيين عزل وانتهاكها لحقوق الإنسان، فانسحبت من المجلس بعد موقف الأمم المتحدة "المتحيز تجاه إسرائيل" كما وصف. والواضح بأن أمريكا عندما لا تستطيع السيطرة على أي جهاز دولي تنسحب منه. ومهما كان السبب، فالانسحاب برأيي يأتي في إطار رفض أمريكا للتعددية الدولية وهو مؤشر على ضعفها.
-ماتأثير الانسحاب على عمل المنظمة؟
هل سيؤثر على المطالبة بمحاسبة أمريكا ضد الإرهاب... باعتقادي عمل المجلس أو أي منظمة انسحبت منه أمريكا لن يتأثر كثيراً.. على كل حال كان عمل المجلس مقتصراً على محاور محددة وليس لحماية حقوق الانسان فعلياً. فعلى سبيل المثال، عندما انعقدت جلسة طارئة في مجلس حقوق الإنسان في آذار 2018 لمناقشة الوضع في الغوطة الشرقية بدعوة من بريطانيا، فقد اتضح أن بعض الدول التي طالبت بعقد هذه الجلسة كانت عازمة على توفير مظلة سياسية لجرائمها. وبات واضحاً أن استمرار التحالف الدولي بارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري يبرز تراخي الأمم المتحدة بكل مؤسساتها وأجهزتها في إعمال القانون الدولي ومبادىء الميثاق.
و سورية أكدت بشكل رسمي من خلال بيان وزارة الخارجية على مطالبتها مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين. أعتقد أنه بالأصل أمريكا لا تستحق التواجد بمجلس حقوق الإنسان،
ويجب محاسبتها لارتكاب الانتهاكات. -لماذا تعمل أمريكا على تدمير القانون الدولي؟
 
نعلم جميعاً أن أمريكا انسحبت من اليونسكو واتفاقية المناخ وكذلك هي لم تصادق ميثاق روما. أمريكا لا تستطيع تدمير القانون الدولي. هي تحاول ذلك باستخدام شتى الوسائل. وهي تسعى إلى تغيير القانون الدولي والإخلال بمبادئه لمصلحة إسرائيل. وهذا الانسحاب هو تجسيد لسياسة تغطية انتهاكات كيان الاحتلال الاسرائيلي وجرائمه. في النهاية إنها سياسة ترامب، وتوجهات أمريكا تتعارض مع القانون الدولي.


عدد المشاهدات: 4292

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى