مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

جيراير رائيسيان ضيف عربي اليوم

الثلاثاء, 26 حزيران, 2018


لا تزال المعارضة المرتهنة للخارج و قوى إقليمية ودولية على أحقيّتها في أن يكون لها دور أو فاعلية في تقرير مصير سوريا كدولة، وتقرير مصير الشعب السوري، عبر مفاوضات قبل بها السوريين على مضض، مستبشرين بعض الأمل، وعلى مدى سنوات، دون تحقيق نتيجة واحدة نطفئ فتيل حربٍ أشعلوها، وامتدت النيران لتطال المنطقة ككل، فهل تكون اللجنة الدستورية التي سيطرحها وفد المعارضة في جنيف بداية لنهاية حرب وأزمة كانوا سبباً رئيسياً في إذكاء نارها.؟

خاص وكالة العربي اليوم الإخبارية _ حوار سمر رضوان

عن آخر التطورات السياسية ونتائج مفاوضات جنيف التي دعا إليها المبعوث الدولي إلى سوريا “ستيفان دي ميستورا”، وغير ذلك، يقول الأستاذ جيراير رائيسيان عضو مجلس الشعب السوري، لـ “وكالة العربي اليوم”:


الشرعية السورية

لا يمكن الحديث عن أمر يخص السوريين في غياب من هو “صاحب الكلمة”، وبالأخص الكلمة التي تخص حياته حاضرا ومستقبلا، كلمة يجب أن تكون مرآة صادقة وواضحة لإرادته وسيادة هذا الشعب، فلا قيمة ولا شرعية لأي كلمة دون الوفد السوري الرسمي، المخوّل الأساسي الوحيد الذي يحق له التعبير عن آمال وتطلّعات ورغبات هذا الشعب، واتخاذ القرارات وفق ذلك.

لا شك أن للشعب وقيادته نظرة مستقبلية مبدئية واحدة وثابتة، ولا يعنينا الوقت ولا المناورات على الزمن، إلا تحقيق ما نصبو إليه، لذلك، كل ما لم يتجسّد فيه كلمة الشعب مصيره آجلا أم عاجلا هو “الفشل”.


الإنجازات العسكرية السورية

الكثيرون ممن تورّطوا في خلق هذه الحرب ومعاداة سوريا حكومةً وشعباً، راهنوا وخططوا ودعموا وأنفقوا ما لم يتصّوره عقل،جاهدين لتركيع سوريا، لم يكن لهم وجود اليوم وما زالوا، والبعض ممن اشترطوا وأصرّوا على ما سمّوه برحيل الرئيس “الأسد”، نجدهم اليوم قد غيّروا حديثهم وتراجعوا

بينما واصل ويواصل أبطال جيشنا العربي السوري تحقيق هذه البطولات الفائقة يوما بعد يوم، وتسجيل انتصاراتهم الرائعة التي لم يشهد لها التاريخ مثيلا.


احتراق ورقة المعارضة الأخيرة

وبعد كل ذلك، ما زالت هناك بعض “أوراقٍ”، بيد ما يُسمّى المعارضة تحتفظ بها، فأنا أشك بمدى فاعليتها، فإن هناك ورقة واحدة يمكن لأولئك الاستفادة منها، ما هي عفو صادر عن الرئيس الأسد، لإعادتهم وعودتهم بفضلها إلى حضن الوطن، تحت راية سيادة القانون والدولة.



عدد المشاهدات: 5676

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى