مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

برهان عبد الوهاب ضيف عربي اليوم

السبت, 4 آب, 2018


أصدر الرئيس بشار الأسد، القانون رقم/28/ للعام /2018/، حول التنمية الإدارية وبناء الدولة الحديثة، ومحاربة الفساد بكل أشكاله، إذ يضع حجر الأساس لبناء الدولة الحديثة بالتزامن مع انتصارات الجيش العربي السوري، وبداية إعلان الانتصار وإعادة إعمار سوريا بأسس ومعايير نموذجية عالمية.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية_ حوار سمر رضوان.

حول هذا القانون وأهميته والغاية منه، يقول الأستاذ برهان عبد الوهاب، عضو مجلس الشعب السوري، لـ “وكالة عربي اليوم”:


مهمة القيادة السياسية

إنّ مهمة القيادة السياسية العليا تكمن في الإشراف على تطبيق وتنظيم كل ما يتعلق بتنفيذ القانون، وذلك من خلال تنفيذ المبادئ التالية:

الرجل المناسب في المكان المناسب، انتقاء الكفاءات بشكل علمي، مع إعطاء الأولوية للخبرات الوطنية الفنية والعملية، والتجارب التي أثبتت نجاعتها، وتحفيز المنتجين قبل الإداريين، وتشجيع المبادرات وأصحاب الأفكار والاختراعات الوطنية، وإيلاء المنتج الوطني الأهمية على المستورد، والاهتمام الأكبر والاعتماد على الذات ومحاربة الهدر والتسيب والواسطة والمحسوبيات.


مكافحة الفساد

مكافحة الفساد يمثل الموضوع الأكثر إلحاحا في المرحلة الراهنة، نظرا لأنه قد تضخم واستشرى في سنوات الأزمة، ويمكن محاربة الفساد إذا توفرت النوايا الحسنة لدى الجهات الرقابية والوصائية العليا، وضرورة ملاحقة سارقي المال العام، ومعاقبتهم بشدة، ومصادرة أملاكهم وعد الاكتفاء بعزلهم.
التقيد بمعايير الجودة وسلامة المنتج، وخاصة الغذاء، وتفعيل دور الجهات الرقابية، وتعزيز دور دولة المؤسسات والرقابة الشعبية على الأسواق.


أهمية قانون /28/ وتوقيته

تكمن أهمية صدور هذا القانون أنه يتزامن مع الانتصارات الباهرة التي يحققها الجيش والشعب السوري على الإرهاب وحاضنته الشعبية ومصادر تمويله

ويجب أن يتعزز مع هذه الانتصارات دور المنظمات الشعبية والمجتمع المدني من خلال احترام حريات الرأي والمعتقد، ومحاربة كل أشكال التطرف

ويجب إعادة النظر بالمناهج التعليمية، وتشديد الرقابة على المؤسسات ذات الصبغة الطائفية، ومحاربة النزعات القبلية والعشائرية من خلال تعزيز دولة القانون وتطوير عمل وأداء الجبهة الوطنية التقدمية، ودعم النشاط الثقافي والفكري التقدمي.


بناء الدولة الحديثة

إنّ تحقيق العمل الحكومي المتطور ورفع مستوى جودة الخدمات، يأتي من خلال تعاون جميع الجهات والمصالح ذات العلاقة، وتعزيز العمل الجماعي، خاصة وان المرحلة الراهنة والمستقبلية تتطلب جهودا جبارة من الجميع في سبيل إعادة إعمار ما دمره وخربه الإرهاب، وهي مسؤولية أخلاقية ووطنية لا تقبل المساومة أو التهاون.



عدد المشاهدات: 2967

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى