مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

خالد العبود ضيف سبوتنيك

الاثنين, 24 أيلول, 2018


رأى أمين سر مجلس الشعب السوري خالد العبود أن روسيا لن تتخذ موقفاً حاداً من إسرائيل على خلفية حادث إسقاط الطائرة الروسية "إيل. 20" فوق أجواء الساحل السوري، وأكد امتلاك سوريا إلى جانب حلفائها في "محور المقاومة" من القوة ما يكفي لمواجهة إسرائيل.
وقال العبود، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، "روسيا لن تقلب الطاولة على إسرائيل ردا على إسقاط الأخيرة الطائرة الروسية ايل 20 في سوريا.. ولا على الأمريكي ومن يفكر غير ذلك يكون مراهقا في السياسة ولا يدرك بدقة ماذا يفعل الروسي الذي يعمل على سحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باتجاه عربته رويدا رويدا وقد حصل هذا أو يكاد وسيسحب الأمريكي باتجاه عربته كي يفقده جميع أوراقه على مستوى الإقليم".
وتوقع العبود أن "يسحب الروسي الإسرائيلي باتجاه برودة الإقليم بشكل أو بآخر مستعينا على الإسرائيلي ليس بالقوة الروسية وانما بالقوة السورية الإيرانية إضافة إلى حزب الله".

وأضاف العبود "الروسي كان واضحا أمام الإسرائيلي انه لن يتدخل في أي مواجهة ولدينا معلومات تفيد بأن الروسي قال للإسرائيلي إنه لن يتدخل في أي مواجهة قادمة بين سوريا وإسرائيل ولكن لن يمنع هذا الحلف من استخدام كامل قوته في مواجهة إسرائيل في حال وقعت مواجهة مفتوحة".

وتابع قائلا "لهذا علينا الانتباه بأن الدور الروسي ليس دورا في مواجهة إسرائيل وإنما من أجل أهداف استراتيجية كبرى من ضمنها استيعاب هذا العبث الإسرائيلي".

واعتبر العبود أنه "يجب عدم الفصل إطلاقا بين ما حدث في سوتشي من اتفاق بين الرئيسين (الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان وبين الاعتداء الإسرائيلي على اللاذقية الذي جاء بعد ساعتين من الإعلان عن الاتفاق الروسي التركي بخصوص إدلب ونتج عن هذا العدوان إسقاط الطائرة الروسية إيل 20".
يذكر أن الرئيسين بوتين وأردوغان، أعلنا في 17 أيلول/سبتمبر، عن التوصل إلى اتفاق لتأمين منطقة عازلة ومنزوعة السلاح في محافظة إدلب، بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر، يتم إخلاؤها من كل الجماعات المسلحة في مدة أقصاها العاشر من تشرين الأول/أكتوبر. على أن تسيطر وحدات من الجيش التركي والشرطة العسكرية الروسية عليها.

وينص الاتفاق على سحب السلاح الثقيل من هذه المنطقة، وإعادة فتح الطرق الرابطة بين حلب واللاذقية وبين حلب وحماة قبل نهاية هذا العام.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد ذكرت أنها في يوم 17 أيلول/سبتمبر، حوالي الساعة 23:00 بتوقيت موسكو، فقدت الاتصال بطائرة "ايليوشين-20" الروسية العسكرية وهي فوق مياه المتوسط على بعد 35 كيلومترا عن الساحل السوري قبالة قاعدة حميميم الجوية، وعلى متنها 15 عسكريا روسيا، مضيفة بأن الحادث تزامن مع قيام 4 طائرات إسرائيلية من نوع "إف-16" بضرب مواقع سورية في اللاذقية، وعملية إطلاق الصواريخ من الفرقاطة الفرنسية "أوفرين".



عدد المشاهدات: 6727

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى