مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. أحمد مرعي ضيف وكالة يونيوز للأخبار

الثلاثاء, 11 كانون الأول, 2018


اعتبر عضو مجلس الشعب السوري احمد مرعي ان سورية وصلت الى مرحلة بدت فيها ملامح الانتصار واضحة ، ولكنها لم تعلن هذا الانتصار ، وان اعلان عنه مرهون باستعادة المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال الامريكي التركي .

وقال مرعي في لقاء خاص مع وكالة يونيوز للاخبار حول افاق العملية السياسية في سورية والعوائق التي تعترضها ،قال : ان جولة استانا الاخيرة اعطت ملامح للحل السياسي وتزخيمه ، مشيرا الى كلام مبعوث الرئيس الروسي الى سورية الكسندر لافرنتييف الذي قال فيه الى ان المجموعات المسلحة في ادلب تستطيع المشاركة بالقضاء على جبهة النصرة المقدر عددها ب 15 الف ، واضعاً كلام لافرنتييف بإطار اتفاق تركي روسي بالتنسيق مع الدولة السورية والجانب الايراني، معتبرا ان هناك خطة لتفكيك هذه الجماعات وضربها فيما بينها.

ولفت النائب مرعي الى ان روسيا لا تستطيع الذهاب للقضاء على هذه الجماعات نتيجة المخاوف التركية من المجموعات الكردية ‘ فهي تريد استخدامها في معركتها ضد حزب العمال الكردستاني pkk .

وتوقع مرعي ان تشهد العملية السياسة في بداية شباط او نهاية كانون الثاني تسخينا بعد حالة الانتظار هذه .

واوضح العضو في مجلس الشعب السوري ان الدولة السورية بين خيارين اما اعطاء الحل السياسي الزخم الكافي لاعطاء حل سياسي لهذه الازمة وتنفيذه، او خوض المعركة في منطقة ادلب، والتفرغ بعدها للمعارك الكبرى ضد الامريكي والتركي .

وحول التواجد الامريكي في بعض مناطق سورية والتصريحات الامريكية المتعلقة بهذا الوجود اشار مرعي الى وجود خط ساخن امريكي روسي للتواصل، واضعا التصريحات الامريكية في اطار المحاولة لزيادة نفوذها في المنطقة، وفي الحل السياسي السوري واعادة الاعمار.

واكد النائب مرعي على وجود مصلحة امريكية بدعم الاكراد نتيجة لتواجدهم في أربعة مناطق في سورية والعراق وتركيا وايران، والاستثمار في دعم مجموعة اساسية يمكن استخدامها في اكثر من منطقة .

ووجه النائب مرعي دعوة للأكراد المنخرطين في المشروع الامريكي للعودة الى حضن الدولة والتفكير بالحوار ضمن الاطار الوطني للدولة السورية .

وحول موضوع استخدام الاسلحة الكيميائية اعتبر مرعي ان الملف الكيماوي مسيس، لان المنتصر لا يستخدم الاسلحة الكيماوية، واشار الى ان سورية لم تعد تمتلك اسلحة كيماوية باعتراف الامم المتحدة، ومنظمة حظر انتشار الاسلحة الكيماوية.

ولفت مرعي الى وجود امر لا بد من التنبه اليه، وهو ان مجرد امتلاك المجموعات الارهابية لأسلحة كيماوية هو جريمة ضد الانسانية، فكيف باستخدام هذه الاسلحة، مشيرا الى المعايير المزدوجة التي يتم اتباعها في هذا المجال.

وحي النائب عن الحزب السوري القومي الاجتماعي في ختام اللقاء نسور الزوبعة الذين قاتلوا الى جانب الجيش السوري والقوى الحليفة والرديفة معتبرا التضحيات التي قدموها اثباتا ان سورية تحيا بالمقاومة وليس بالمساومة ،وهي اثبات ان سورية للسوريين، وليست للامريكيين والاسرائيلين والقطريين والسعوديين.

ونوه مرعي الى ان الجيش السوري والقوى الحليفة والرديفة وبجانبهم نسور الزوبعة اسقطوا كل مشاريع الهيمنة والسيطرة والغطرسة الامريكية الاسرائيلية، مؤكدا ان قتال القوميين لهذه المشاريع ينطلق من ايمانهم بوحدة الشعب السوري، وارادة هذا الشعب بمواجهة المؤامرة.



عدد المشاهدات: 1650

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى