مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

مهند الحاج علي ضيف سبوتنيك

الخميس, 1 آب, 2019


قلل عضو مجلس الشعب السوري مهند الحاج علي، من أهمية التصاريح التركية، وأوضح: إقامة هذه المنطقة لا يمكن أن تكون إلا بموافقة الحكومة السورية، والحكومة السورية كان موقفها واضحا أولا من الناحية السياسية وهو أن لا يمكن فرض أي شيء على السوريين إلا بموافقتهم.

ويكمل الحاج علي: من الناحية العسكرية، الحكومة السورية ملتزمة بتحرير جميع الأراضي حتى آخر شبر من أي محتل، سواء كان إراهبيا أو تركيا أو أمريكيا أو حتى أي طرف آخر.

ويضيف: هذه الأحلام تراود أردوغان منذ بداية العدوان على سوريا، وكان يقول أنه يريد أن يقيم منطقة عازلة ثم منزوعة السلاح ثم منطقة حظر جوي وغيره، وهو يحاول اقتطاع جزء من الأراضي السورية، لكن الدولة السورية لن تسمح له بذلك والجيش السوري له بالمرصاد.
أما عضو مجلس الشعب السوري فواثق من تطابق الموقفين السوري والروسي حول رفض هذا التدخل، ويقول: واثق أن الأصدقاء الروس سيرفضون ذلك، والولايات المتحدة تحاول توريط أردوغان أكثر في الملف السوري، خصوصا بعد ما يعانيه من مشاكل داخلية، وهناك بعض السوريين للأسف ونحن لا نريد حصر مكون سوري واحد وهو الأكراد، بل هذا التنظيم الذي يسمى قوات سوريا الديمقراطية فيه العديد من القوميات بما فيهم العرب.

ويكمل الحاج علي: هؤلاء سوريون للأسف باعوا أنفسهم للولايات المتحدة مقابل بضعة دولارات، والدولة السورية قادرة على التعامل معهم سواء سلميا أو حربا، أما الموقف الروسي فإني أجزم بأنه سيكون متلازما مع الموقف السوري وهو الرفض، كما رفض أي منطقة عازلة في السابق.  
يعتبر أن الموضوع لا يتجاوز أمر التصريحات، وأن الجيش السوري هو من يقرر الوضع على الأرض، ويقول: تركيا أعلنت المنطقة العازلة وحظر الطيران أكثر من مرة منذ بداية الحرب، وسوقت للداخل التركي وللإرهابيين أنها نجحت في ذلك، ولكن النتيجة هي أن الجيش العربي السوري يحرر الأراضي كل يوم، والبارحة تقدم الجيش في ريف حماة الشمالي وبدأ يدخل في ريف إدلب الجنوبي، وهذا واجبه الدستوري.

ويختم عضو مجلس الشعب السوري: مهما كان ما تريد أن تفعله تركيا فلتفعله، فالتطبيق على الأرض هو من يحدده الشعب السوري قيادة وجيشا وشعبا.



عدد المشاهدات: 292

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى