مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. أميرة ستيفانو ضيفة الأزمنة

السبت, 26 تشرين الأول, 2019


قام السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم بزيارة عدد من تشكيلات قوات الجيش العربي السوري المرابطة على الخطوط الأمامية في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

واستمع الرئيس الأسد خلال جولته التي رافقه فيها وزير الدفاع العماد علي عبد الله أيوب إلى عرض من قادة القوات المتمركزة في بلدة الهبيط حول الوضع الميداني في المرحلة الحالية خاصة بعد العمليات القتالية التي نتج عنها دحر الإرهابيين واستعادة السيطرة على عشرات القرى والبلدات الممتدة على مئات الكيلومترات والاستعدادات وجاهزية القوات لتحرير إدلب وغيرها من المناطق التي ما زالت تنتشر فيها التنظيمات الإرهابية.

عن هذه الزيارة تقول عضو مجلس الشعب الدكتورة أميرة ستيفانو لموقع مجلة الأزمنة  زيارة مفاجئة اليوم يقوم بها السيد الرئيس بشار الأسد القائد العام للجيش و القوات المسلحة الى خطوط الجبهات الأولى في ادلب لتفقد التشكيلات القتالية في بلدة الهبيط معقل مرتزقة رجب طيب اردوغان الرئيس التركي و التي تتزامن مع زيارة الاخير الى سوتشي للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و التي ستتضمن مناقشة الاوضاع في ادلب و الشمال السوري .

إن زيارة السيد الرئيس بشار الاسد هي  رسالة هامة ذات دلالات قوية و ذكية جدا" للخارج و للداخل .

وأضافت ... زيارة القائد العام للجيش و القوات المسلحة الى الفرق العسكرية الموجودة على خط النار دليل على شجاعة بالغة أضف الى ذلك اهتمام بهذه المعركة و رغبته بالاطلاع على التفاصيل الدقيقة من ارض الواقع و من جهة أخرى هي لشد همم رجال الجيش العربي السوري و الاعتزاز بدورهم و تضحياتهم

و لا ننسى الرسالة الاقوى الى كل القوى و الدول المعادية لسورية على أن القيادة السورية لن تتخلى عن شبر من أرضها و أن  الجيش العربي السوري هو من سيحقق النصر .

تصريحات السيد الرئيس الأسد من الهبيط لميامين الجيش العربي السوري :

" في المعركة لا حل وسط إما الخيانة أو الوطنية "

و هنا أقول على القيادات الانفصالية الكردية أن تعي أن كل من راهن على اميركا يكون غبيا" و لا يجيد قراءة  التاريخ و الحاضر ؛ و سيفشل في الحاضر و المستقبل .

و اردوغان سيبقى بنظر القيادة السورية و الشعب السوري اللص الارهابي و ان استمر في عدوانه و لم يرجع الى اتفاقية اضنة و القوانين الدولية فلن يتردد الجيش العربي السوري في مكافحته كما يكافح الارهابيين .

وحول ملف الاعتداء التركي على الاراضي السورية تتابع ستيفانو حديثها للأزمنة قائلة:

يستمر الجيش العربي السوري في توسيع  انتشاره في ريف الحسكة الشمالي الغربي وسط ابتهاج جماهيري لأبناء المنطقة بعد خذلانهم من قبل قيادات قسد التي يفترض انها تملك احدث الاسلحة القتالية و أقوى تدريب عسكري و تم تسليحها للدفاع عن المناطق التي احتلتها لكن انسحابها السهل و الاداء ما بعد الانسحاب افقدها اي قيمة بالمعايير الشعبية و السياسية و العسكرية .

وأردفت إلى أن العدوان التركي  لن ينتهي بسهولة لأن تركيا بلد قوي ضمن حلف الناتو لن تتوقف عن التنسيق مع الادارة الاميركية رغم انها وحدت العالم في استنكار عدوانها على الشمال السوري و كل حسب مخاوفه و مصالحه ؛ كما ان قرارات  ترامب لا يعول عليها كثيرا" بسبب تباينها و تأثرها بالأصوات  الجمهورية  التي تطالب بإبقاء اعداد من الجنود الأمريكان لحراسة آبار النفط السورية في الشرق و الشمال و بالتالي الوضع ليس بسيطا" يتعلق بعوامل متعددة لكن ثقتنا بحكمة قيادتنا و بسالة الجيش العربي السوري و صمود الشعب هي التي تعطينا أمل تحقيق النصر الكامل لكل سورية و هنا تكمن أهمية زيارة السيد الرئيس الى الهبيط اليوم و التي وجهها للشعب السوري عبر كلامه عن :

 " ان هذه الحرب ليست أصعب من أن نخسر الوطن .. ليست أصعب من أن نخسر ثقة الناس

و بالتالي اتوقع ان تكون الشهور القادمة تحمل في طياتها انتصارات جديدة و اصلاحات جديدة تساعد المواطن على الاستمرار في صموده .

دمشق _ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري



عدد المشاهدات: 3174

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى