مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

ساجي طعمة ضيف عربي اليوم

السبت, 9 تشرين الثاني, 2019


أنهت الأطراف السورية في المقر الأممي بجنيف، ثاني أيام اجتماعات لجنة صياغة الدستور المكونة من 45 عضوا، بمناقشة الموضوعات المتعلقة بترابط السياسة والدستور، فيما لم يصدر أي تصريح من قبل الدولة السورية أو الأمم المتحدة حول الاجتماعات التي جرت، كما وأنهت الهيئة الموسعة عملها الجمعة، بإقرار مدونة سلوك ناظمة لأعمال الهيئة الموسعة، وأخرى تنظم عمل الرئيسين المشاركين، حيث تضمنت 17 بندا للأعضاء، و10 بنود للرئيسين.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن تفاصيل إجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف وتحليل بعض مما جاء فيها، يقول الأستاذ ساجي طعمة، عضو مجلس الشعب السوري، لـ وكالة "عربي اليوم" الإخبارية:

ولادة عسيرة

إن اللجنة الدستورية ولدت بعد مخاض استمر قرابة العامين والحقيقة أن الدول المتآمرة على سوريا هي التي كانت تعطل وتعرقل لاعتقادها بأن العصابات المدعومة منها قادرة أن تحقق انتصاراً على الأرض ولكنها بعد أن أيقنت أن أذنابها تآكلت وأفلست وأصبحت هي من يطالب بتشكيل هذه اللجنة، ونحن ندرك بأن المعارضة المرتبطة بالمتآمرين على سوريا، ذاهبة بأن كل هذه الخطوات ليست بصالحها وستغرق من خلال طرح أفكار غير وطنية، أما الوفد السوري ذاهب إلى جنيف ويحمل الوطن ودستوره في عقله وقلبه، وبنفس الوقت يدرك مدى فهم المعارضة المحدود جداً والغير مطلع على الدستور، لذلك يطالب، بكثير من المبادئ الدستورية وهي موجودة في دستور عام 2012.

قوة الوفد السوري

وتأتي قوة الوفد المدعوم من الدولة السورية بأنه يعرف ماذا يريد ومطلع بشكل عميق على مواد الدستور الحالي وهو يدرك بأن أي قرار يتخذ في جنيف من اللجنة الدستورية سيخضع للرأي السوري، من خلال الاستفتاء الشعبي.

لذلك نقول إن الوفد المدعوم لـ اللجنة الدستورية من الحكومة يطمئن الشعب السوري، لجهة أنه سينجز عمله على أكمل وجه، ولن تكون سوريا كباقي الدولة التي فقدت وطنيتها وائتمرت بالرأي الآخر.

أخيراً ستحقق اللجنة الدستورية معظم طموحات الشعب السوري بالرغم من كل الصعوبات المرسومة من الطرف الآخر، ولن يكون ذهابهم إلى جنيف سياحة بل إنجاز وطني هام



عدد المشاهدات: 44

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى