مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

رياض طاووس ضيف الوطن

الثلاثاء, 3 آذار, 2020


شدد عضو مجلس الشعب رياض طاووس على أن الجيش العربي السوري سيبقى «شوكة في حلق رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان المجرم وصامداً حتى تحرير كل الأرض السورية»، معتبراً أن خطر أردوغان «أضحى على سورية ليس أقل من الكيان الصهيوني»، في حين أكد رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية السورية ضد الاحتلال التركي ريزان حدو أن هذه المقاومة تضع نفسها تحت تصرف الجيش وأنها قوة رديفة داعمة له، في إطار معركته للتصدي للاحتلال التركي والإرهاب.
وفي تصريح لـ«الوطن»، أوضح طاووس تعليقاً على إعلان نظام أردوغان رسمياً الأحد الماضي بدء جيشه الإرهابي عدواناً جديداً على سورية في إدلب، أن معظم شعوب العالم أيقنت أن الحرب على سورية هي حرب عالمية من نوع جديد وذلك بسبب تدخل قوى حلف «الناتو» فيها دعما للإرهابيين وأولاها تركيا الأردوغانية، معتبراً أن أردوغان صاغ من الشعب التركي الجار تاريخيا آلة عدوانية شخصية تجاه بلد جار سيد حر ومستقل».
وأوضح طاووس النائب في المجلس عن مدينة عامودا التابعة لمحافظة الحسكة، أن اردوغان «سخر الجيش التركي خادما للإرهاب لابتزاز دول المنطقة والاستثمار في هذا الإرهاب ونتائجه وآثاره».
وشدد على أن «أردوغان الآن يمثل حالة احتلال لأرض الغير بالقوة وهو مستعمر وغاز وناهب لثروات الدولة السورية، وقال: إن «أطماعه وأطماع أجداده العثمانيين قديمة في تلك الأراضي وخطره أضحى على سورية ليس أقل من الكيان الصهيوني وهو شقيق بيغن في الإرهاب والاحتلال».
وبعد أن لفت طاووس إلى خطر خطة أردوغان الحديثة القديمة، التي يهدف من ورائها إلى إخراج نفسه من ملماته وجراحه الداخلية التي بدأت تلتف حول عنقه، شدد على أن «الجيش العربي السوري سيبقى شوكة في حلق أردوغان المجرم المنفصل عن الواقع وصامدا في وجه أعداء سورية وشعبها وأرضها حتى تحرير كل شبر من الأرض السورية الطاهرة».
وتمنى «على شعبنا في المناطق الشمالية والشمالية الشرقية في ظل هذا العدوان الذي يستهدف كل الشعب السوري، الصحوة الوطنية والتآزر والتكاتف مع الجيش في صد العدوان الأردوغاني الصهيوني الإخونجي وطرده من أرضنا لأن سورية مصرة على تحرير كل شبر من أرضها».



عدد المشاهدات: 450

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى