مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

ساجي طعمة ضيف عربي اليوم

الثلاثاء, 17 آذار, 2020


مع تحديد النقاط الأساسية في الاتفاق الروسي التركي حول ادلب ومصير الفصائل الإرهابية فيها ومدى جدية النظام التركي في تحقيق هذا الاتفاق على الأرض، يبدو من المستحيل أن يلتزم نظام رجب طيب أردوغان بتنفيذ تعهداته وسط بدء خروقات التنظيمات الإرهابية التي بدأت فعلياً بشن هجمات على مواقع الجيش العربي السوري طبقاً لبيان نشرته وزارة الخارجية الروسية.

عن آخر التطورات السياسية ما بعد الخامس من مارس/ آذار الحالي والإتفاق الروسي – التركي وإمكانية إلتزام الأخير به، يقول الأستاذ ساجي طعمة، عضو مجلس الشعب السوري، لـ وكالة “عربي اليوم“:

 

جاء الاتفاق الروسي – التركي نتيجة التطورات العسكرية المتسارعة والانتصارات التي حققها بواسل قواتنا المسلحة وتحرير أجزاء واسعة من الأراضي السورية وطرد المرتزقة ومحاصرة معظم نقاط المراقبة التركية من قبل بواسل قواتنا، وإلحاح أردوغان المهزوم للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للوصول للإتفاق المهم على أن يتضمن وقف إطلاق النار ووضع شروط كثيرة لكن إعلامية فقط لم يتحقق منها شيء وأهمها عودة القوات السورية إلى مواقعها قبل بدء الحملة العسكرية، إلى جانب أن الجميع لاحظ إهانة الرئيس الروسي بوتين لأردوغان المهزوم.

 

وفي معرض سؤال حول مدى إلتزام النظام التركي بهذا الاتفاق المتعلق بمحافظة ادلب ، نقول إن أردوغان منذ بداية الحرب على سوريا وهو شريك فيها لم يلتزم إطلاقاً بأي اتفاق والدليل عدم تطبيقه لأي بند من بنود مؤتمر سوتشي، وكذلك لم يلتزم بأي اتفاق أبرمه مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية والإتحاد الروسي، وأعتقد أنه ينتظر الفرصة المواتية للانقضاض على الجيش السوري بالتآمر مع مرتزقته، وَالدليل خرق اتفاق وقف إطلاق النار أكثر من مرة من قبل مرتزقته.

وعن تحرير ادلب اعتقد هذا لن يتحقق من خلال التفاوض مع أردوغان لأنه ليس رجل دولة ولا يلتزم بالعهود والقوانين ولا يحترم المواثيق وبنفس الوقت أصبح واضحا أن له أطماع توسعية في الوطن العربي وخاصة في سوريا، لكنه سيتعرض لهزائم متعددة سيضطر بعدها لأن تكون الهزيمة نصب عينيه والانسحاب من المنطقة تحت ضربات بواسل قواتنا المسلحة، وسيتفاوض على سحب قواته المحاصرة من جانب الجيش العربي السوري.



عدد المشاهدات: 404

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى