مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

بمشاركة أعضاء مجلس الشعب عن حلب انطلاق اللقاء التشاوري للأسرة السياسية السورية بحلب

الخميس, 12 آذار, 2015


انطلقت في فندق شهباء حلب اليوم فعاليات اللقاء التشاوري للأسرة السياسية السورية بحلب والذي تقيمه أمانة حلب لدعم الثوابت الوطنية تحت شعار /شارك في القرار الوطني السوري /.

وبين محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي أن اللقاء الذي يضم طيفا واسعا من القوى الوطنية هو استكمال للجهود المخلصة التي يبذلها الكثير من السوريين للوصول إلى حوار وطني / سوري/سوري/ شامل يكون معبرا عن كل مكونات المجتمع ويقوم على الأسس الصحيحة التي تؤسس لانطلاقة جديدة نحو المستقبل.

وقال المحافظ “منذ بداية الأزمة نادت الحكومة السورية بالحوار الوطني بوصفه مطلبا شعبيا وطريقا للحل شريطة أن يكون سوريا خالصا لا مكان فيه للإرهابي الأجنبي ولا للقوى الاستعمارية واذنابها من دول إقليمية ودول الاعتلال العربي”.

وختم بالتأكيد على أن باب العودة لحضن الوطن مفتوح أمام كل من غرر به وأن “السوريين مؤمنون بالحوار السوري السوري والإرهابيين القتلة وشذاذ الآفاق ليس أمامهم إلا المسارعة لمغادرة الأرض السورية أو القضاء عليهم من قبل بواسل الجيش والقوات المسلحة الذين يسطرون يوميا أروع ملاحم البطولة والانتصار”.

وألقى كل من محمود ياسين منسق أمانة حلب لدعم الثوابت الوطنية ومحمود اوزون نائب رئيس الأمانة كلمتين أكدا فيهما أن هذا اللقاء الجامع للقوى السياسية هو لرص الصفوف وتوحيد الكلمة ولم الشمل والخروج ببيان ختامي وميثاق شرف وطني يوءكد ان الحل السوري بين كافة السوريين هو الحل الجامع مع الالتزام بالثوابت الوطنية التي وردت في دستور الجمهورية العربية السورية.

كما ألقى أحمد قدور والد الشهيد ثائر كلمة نوه خلالها بأهمية الشهادة في سبيل الوطن كونها المنارة والسبيل لحياة حرة كريمة وليظل الوطن شامخا عزيزا وحرا.

ثم تابع الحضور فيلماً وثائقيا بعنوان / أنقذوا تراث حلب / رصد جانبا من الدمار الذي لحق بحلب وأوابدها جراء الاعتداءات الإرهابية.

بعد ذلك بدأت جلسات العمل وخلالها قدم عدد من ممثلي القوى السياسية والفعاليات الوطنية الاجتماعية والدينية والأهلية اوراق عمل ومداخلات أجمعت على أهمية الحوار الوطني في حل الأزمة الراهنة مع التأكيد على أن أي حوار لا ينطلق من الالتزام بالثوابت الوطنية لن يكون مثمرا ولا مقبولا من الشعب السوري.

وجدد المتحدثون الثقة المطلقة بالجيش والقوات المسلحة وبالقيادة السورية داعين جميع القوى الوطنية الراغبة في الحوار إلى الجلوس على طاولة الحوار لطرح كافة القضايا الوطنية على بساط البحث كما وجهوا دعوة لكل من غرر بهم للعودة إلى حضن الوطن.

حضر الجلسات وشارك في الفعاليات عدد من أعضاء قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي وقيا دات فروع الجبهة وأعضاء مجلس الشعب وحشد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي والمنظمات الشعبية والأهلية والنقابات العلمية والقوى الوطنية.

وتستمر فعاليات اللقاء التشاوري للأسرة السياسية السورية بحلب يومين.

12-3-2015



عدد المشاهدات: 4216



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى