مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

موقع بوابة الاهرام المصري ينشر حديث السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب للوفد الاعلامي والرياضي العربي الذي زار مجلس الشعب

الأربعاء, 3 كانون الثاني, 2018


أكد حمودة صباغ، رئيس مجلس الشعب السوري، على عمق وقوة العلاقات التاريخية بين مصر وسوريا، والتي تعود إلى حقب قديمة من الزمان، وليست مقصورة على التاريخ الحديث، أو المعاصر.

وأدان صباغ الأعمال الإرهابية التي يتعرض لها الشعب المصري، وقواته المسلحة، أو عناصر الشرطة، والتي تهدف إلى ترويع المواطنين، والنيل من استقرار أرض الكنانة، وسلامة النسيج المجتمعي بين أطياف الشعب المصري.

وأضاف رئيس مجلس الشعب، أن الشعب السوري بكل مكوناته، يتضامن مع مصر، حكومة وشعبا، ضد هذا الإرهاب الغاشم، والتكفيري، الذي يستهدف الأبرياء، ودور العبادة، وأفراد الجيش والشرطة، وهو ما يعكس الفكر المتطرف للإرهابيين، وسوء مقصدهم لإضعاف مصر، وهو نفس الأسلوب الذي تتبعه هذه الجماعات الإرهابية في حربها على سوريا منذ سبع سنوات.

وطالب الصباغ وسائل الإعلام، بتحري الدقة، والابتعاد عن التضليل، فيما يتعلق بالشأن السوري، وتصوير الواقع كما هو دون افتراء، لاسيما وأن الدولة السورية لا تخفي أي شيء، وتقدم كافة التسهيلات لوسائل الإعلام، التي ترغب في زيارة البلاد، لإيصال الحقائق إلى الرأي العام العالمي، لاسيما أن سوريا تعوّل دائماً على إرادة الشعوب التي ترفض سياسات التبعية، والهيمنة، التي تحاول القوى الغربية والصهيونية فرضها على دول المنطقة.

وأشار الصباغ، إلى أهمية الزيارات التي تقوم بها الوفود الإعلامية والشعبية العربية والأجنبية، للاطلاع على حقيقة ما تعرضت له سوريا من جرائم، ارتكبتها التنظيمات الإرهابية بدعم غربي وعربي وإقليمي، ونقل هذه الحقائق إلى شعوبها، والرأي العام في دولها.

وأوضح، أن سوريا ستبقى كما عهدها الأشقاء، قلب العروبة النابض، ولا يمكن بأي حال، ومهما بلغت التحديات، والتضحيات، أن تتخلى عن عروبتها بمضمونها الحضاري والإنساني.

مشيرًا، إلى أنها ستعود أقوى مما كانت عليه في ممارسة دورها العربي والقومي، وذلك في ظل الانتصارات المتتابعة التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب، وأنها ستعود كما كانت حرة وقوية ومزدهرة وموحدة.

وانتقد رئيس مجلس الشعب السوري، بشدة، قرار دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، والذي يمثل استكمالاً لمؤامرة وعد بلفور، الذي أعطى فيه من لا يملك لمن لا يستحق.

وقال الصباغ، إن مجلس الشعب السوري يعمل على تكثيف الاتصال بالبرلمانات العالمية، ولديه مستندات قانونية قوية، تُبيّن أنّ قرار الإدارة الأمريكية، يمثل انتهاكاً لمبادئ القانون الدولي، ومقاصده، وخاصة مبدأ عدم جواز احتلال الأراضي بالقوة، وعدم جواز تغيير البنية الجغرافية للمناطق المحتلة.

واعتبر أن قرار ترامب، يُعد انتهاكاً لقرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة منذ النكبة، وحتى اليوم، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، والأعراف والمعايير الدولية، والقيم الإنسانية، والقواعد الحضارية، التي بنتها البشرية عبر آلاف السنين، بدءاً من أرض الشام وفلسطين والرافدين وأرض الكنانة.



عدد المشاهدات: 5377



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى