مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

أداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب

الأربعاء, 10 أيار, 2023


عقد مجلس الشعب اليوم جلسته الرابعة من الدورة العادية التاسعة للدور التشريعي الثالث برئاسة السيد حموده صباغ رئيس المجلس والتي ناقش خلالها أداء وعمل وزارة التربية والجهات المتصلة بها.
وفي بداية الجلسة رحب السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب بالسيد الدكتور دارم طباع وزير التربية وبالسيد أحمد بوسته جي وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب.
قدم السيد وزير التربية عرضاً أمام المجلس لمجمل ما أنجز من خطة وأعمال الوزارة منذ بداية العام الحالي، والاجراءات التي اتخذتها وزارة التربية خلال كارثة الزلزال الذي ضرب عدد من المحافظات السورية وما تم اتخاذه من التحضيرات لإجراء الامتحانات العامة في جميع المحافظات لدورة /2023/ لضمان تنفيذها بالشكل الأمثل كما أنه تم إصدار البلاغات والتعاميم الناظمة للعملية الامتحانية كالاشراف والمراقبة والتوعية حول استخدام ورقة الاجابة وتم التوجيه للتأكد من جهوزية المدارس لاتخاذها مراكز امتحانية وتوزيع الطلاب عليها وتجهيز مراكز احتياطية في حال حدوث أي طارئ وتشكيل لجان طبية لفحص الطلاب المحالين للمراكز الصحية موضحا أولوية تعزيز دور الصحة المدرسية التي تم رفدها مؤخرا بثلاث سيارات إسعاف و/6/ عيادات متنقلة تجوب المحافظات وتأمين الأدوية واللقاحات اللازمة لعملها.
وكشف السيد الوزير أنه تم لأول مرة اعتماد نموذج امتحاني مؤتمت لمادة الجغرافيا في الثانوية العامة الفرع الادبي والشرعية وجرى نشر النموذج الاسترشادي لهذه المادة مع سلم التصحيح ونموذج ورقة الاجابة المؤتمتة على موقع الوزارة وصفحتها الرسمية موضحا أنه تم طباعة البطاقات الامتحانية للطلاب المسجلين وفق توزعهم على المراكز وتسليمها لإدارات المدارس النظامية لمطابقتها وتدقيقها تمهيدا لتوزيعها على الطلاب فيما سيتم توزيع البطاقات على طلاب الدراسة الحرة في /21/ الشهر الجاري.
وفي مداخلاتهم طالب عدد من أعضاء المجلس بدعم التعليم المهني وربطه بسوق العمل بالتشاركية مع غرف الصناعة والقطاع الخاص لتسريع وتيرة العملية الانتاجية وتشديد الرقابة على المدارس الخاصة لإلزامها بأقساط عادلة وموضوعية والتنسيق مع وزارة الصحة لزيادة وصول الصحة المدرسية لجميع المدارس ومعالجة ظاهرة نقص الكتب المدرسية بداية كل عام ولاسيما للمناهج الجديدة والاسراع في إعادة ترميم مدارس الحجر الأسود بدمشق.
وفي مداخلاتهم أكد عدد من السادة الأعضاء على ضرورة حل جميع الصعوبات ضمن الإمكانات المتاحة للوزارة وخاصة فيما يتعلق بتعويض النقص في التوجيه التربوي وحل مشكلة طباعة الأسئلة لمدراء المدارس على نفقتهم الخاصة وضرورة ترميم المقاعد وحل مشكلة النقص الحاد بالاثاث المدرسي وباصات النقل في محافظة دير الزور مع التركيز على زيادة التعويض المالي للمدرسين من خارج الملاك وزيادة طبيعة العمل للأعمال الإدارية (مكتبات ومخابر) وزيادة تعويض العمليات الامتحانية مع تقديم الدعم الكامل للتعليم المهني وترميم المدارس في المناطق المنكوبة التي تضررت من الزلزال وعمل نموذج امتحاني خاص لها مع الانتباه لمراعاة الفاقد التعليمي فيها بالإضافة للطلاب العائدين من تركيا ولبنان
كما طالب عدد من السادة الاعضاء بمراعاة التوزيع العشوائي للمراقبين وضرورة مراعاة العمل بالقرب من منازلهم و تجهيز المراكز الامتحانية ومراكز التصحيح بالكهرباء والمراوح وتوخي الدقة في التصحيح والتنتيج لمنع الاخطاء وحل مشكلة الترهيب والتخويف من قبل المراقبين والموجهين والمندوبين وتحفيز المعلمين ماديا ومعنويا والتشدد في مراقبة الامتحانات والتشديد على ضرورة التنسيق مع وزارة الداخلية لحماية المراكز الامتحانية في المناطق الساخنة والتوسع بعدد المراكز الامتحانية للطلاب الاحرار في ريف دمشق والسفيرة في ريف حلب وتفعيل الثانويات المهنية والصناعية في ريف دمشق وتأمين الكوادر التعليمية المتخصصة وضرورة إيجاد وسيلة ضبط لتقييد المدارس الخاصة بالأسعار التي وضعتها الوزارة والاستغناء عن مادة الجغرافية في الصفوف الادبية واختصار مادة العلوم وإيجاد حل لمشكلة توزيع المناهج المستعملة ومعالجة مسألة نقص الكتب المدرسية والعمل على توفيرها واحداث قاعات بحث علمي مجهزة بالإنترنت .
كما طالب عدد من السادة الأعضاء بتفعيل دور عمل التربية المدرسية وتقديم اللقاحات اللازمة للطلاب مع ضرورة إجراء فحوصات للطلاب للتأكد من عدم وجود تشوهات خلقية في العمود الفقري لديهم وعلاجها ان وجدت ورفع سن التعليم الالزامي الى ١٨ وتعديل القوانين المدرسية وحماية المعلمين وحل مشكلة العقود للمعينين بالمسابقة وأتمتة الامتحانات الثانوية والاعدادية وزيادة عدد مدارس المتفوقين ووضع برنامج القبول فيها قبل فترة زمنية مناسبة
ونوه عدد من السادة الأعضاء بأهمية مشروع الترقية الوظيفية والمراكز الامتحانية في سفارات الجمهورية العربية السورية والمدارس الافتراضية لأهميتها التربوية والتعليمية مطالبين بوضع رسوم مالية موحدة لكافة المراحل الدراسية بالاضافة الى ضرورة تسمية المدارس التابعة لمحافظة القنيطرة بأسماء قراها المحتلة وحل مشكلة تحديد مركز العمل لزوجات الشهداء والعسكريين
الأعضاء الذين قدموا مداخلاتهم على عرض السيد وزير التربية هم :
عصام سباهي – سمير حجار – ماهر قاورما – ياسر السلامة – فيصل عزوز – أحمد الكزبري – محمد رضوان الحسن – محمد بخيت – حسين جاسم حمد – عيسى وسوف – خالد شبيب – شيخ جابر الخرفان – حكمت موفق العزب – نشأت الاطرش – عمر الحمدو – بشرى زريقة – عبد المنعم الصوا – محمد الفلاج – مجد ابو زيدان – عبد الناصر الحريري – خالد الدرويش – خالد الحمادة – مفلح النصر الله – اسكندر حداد – خليل خليل – حسن سلومي – هزار الدقس - نضال عمار – فاطمة خميس – نصر عبد الله – محمد كبتولة – بشار المخسور – نضال مهنا – رأفت البكار – محمد فواز – محمد هادي مشهدية
وقد أجاب السيد الوزير التربية على مجمل تساؤلات ومطالبات السادة الأعضاء.
كما أحال المجلس مشروعي القانون المتضمن تعديل بعض مواد قانون التعبئة الصادر بالمرسوم التشريعي رقم /104/ لعام 2011 ومشروع القانون الخاص باللصيقة القضائية وإلغاء القانون رقم /21/ لعام 2016 إلى لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية لبحث جواز النظر بهما دستوريا وإعداد التقريرين اللازمين حولهما.
ورفعت الجلسة الى الساعة الـ/11/ من صباح يوم غد الخميس.


عدد المشاهدات: 1535



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى